دوري أبطال أوروبا

بايرن يفوز 2-0 على برشلونة في دوري الأبطال

بايرن يفوز 2-0 على برشلونة في دوري الأبطال

سجل بايرن ميونيخ هدفين في أربع دقائق من الشوط الثاني ليهزم برشلونة 2-0 في مباراة مثيرة في دوري أبطال أوروبا على ملعب أليانز أرينا يوم الثلاثاء.

صعد لوكاس هيرنانديز إلى أعلى مستوى عند القائم القريب ليهز رأسه في ركلة ركنية من جوشوا كيميتش بعد شوط أول ممتع قبل أن يدحرج ليروي ساني الهدف الثاني في تتابع سريع.

من بين نقاط الحديث العديدة قبل مباراة الثلاثاء كانت عودة روبرت ليفاندوفسكي، الذي غادر بايرن إلى برشلونة فقط هذا الصيف. بدأ من أجل الزوار، الذين كان لديهم مجندهم الصيفي الكبير، ساديو ماني، في التشكيلة الأساسية.

أهدر بايرن بعض الفرص للهجمات المرتدة في وقت مبكر، مع لمسات قوية من كل من ساني وجمال موسيالا، مما أدى إلى نهاية جيدة للفتحات.

في الطرف الآخر، سدد ليفاندوفسكي الكرة من مارسيل سابيتزر قبل أن يتحد رافينها وجافي لتشكيل بيدري. ومع ذلك، تم رفض الشاب من قبل ساقي مانويل نوير.

ثم أرسل جافي كرة عرضية إلى ليفاندوفسكي، لكن المهاجم البولندي لم يتمكن من وضع الكرة في الشباك.

استمر برشلونة في التمتع بفترات ضغط في شوط بايرن ميونيخ حيث رفض ليفاندوفسكي فرصة عظيمة بالتقدم من مسافة قريبة بعد تمريرة جافي الرائعة. سرعان ما تصدى المهاجم بضربة رأس من قبل نوير قبل أن تتدحرج رافينها بعيدا عن القائم البعيد.

واصل بايرن إظهار أسنانه في الهجوم حيث تغلب ساني على بعض التحديات وأقام سابيتزر، لكن جهوده تجاوزت الأعمال الخشبية.

كان الحدث آسرا مع مواجهات مثيرة في جميع أنحاء الملعب، حيث أظهر كل من الشباب جافي وبيدري وجمال موسيالا لحظات من الجودة الفردية.

ومع ذلك، سيكون بايرن هو الذي سيطر على المباراة بقوة حيث سجل هدفين في أربع دقائق في الشوط الثاني.

كسر هيرنانديز الجمود، برأسه من ركنية جوشوا كيميتش في الزاوية القريبة، بمساعدة بعض دفاع برشلونة.

ضاعف أصحاب الأرض تفوقهم بعد فترة وجيزة، حيث قاد موسيالا الكرة وتغذى ساني، الذي مر عبر منتصف دفاع برشلونة وتجاوز مارك أندريه تير شتيجن.

انتهى الأمر بالدفاع غير المنتظم لبرشلونة إلى خسارة المباراة لكنهم ما زالوا يبدون تهديدا في الهجوم حيث سدد بيدري مجهودا على القائم.

ومع ذلك، أنهى بايرن الفوز ليتصدر المجموعة الثالثة بست نقاط، بينما تعادل برشلونة بالنقاط مع إنتر بعد فوز الفريق الإيطالي على فيكتوريا بلزن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى