الدوري الألماني

هوفنهايم 1-1 بايرن ميونيخ: البافاري يسقط في تعادل محبط مع المضيفين

بايرن ميونيخ يسقط في فخ التعادل أمام هوفنهايم

تعادل بايرن ميونيخ 1-1 مع هوفنهايم صاحب المركز الرابع بعد ظهر السبت، على الرغم من حصوله على نصيب الأسد من كل شيء في المباراة.

أدت القرعة المحبطة إلى رفع رصيد البافاري إلى 60 نقطة لهذا الموسم، ليبتعد الآن بفارق 10 نقاط عن بوروسيا دورتموند في قمة البوندسليجا بعد أن لعب مباراتين أكثر من أقرب منافسيه.

كان الفريق البافاري إلى حد بعيد القوة الأكثر هيمنة اليوم و استحقوا الخروج بثلاث نقاط، لكن بعد فوزهم القاسي 7-1 في دوري أبطال أوروبا على سالزبورغ في منتصف الأسبوع، كان فشلهم في وضع هوفنهايم في السيف مخيبا للآمال إلى حد ما.

فيما كانت تبادلات افتتاحية ماكرة، وجد هوفنهايم نفسه في الواقع مع أفضل فرصة لكسر الجمود. مزيج من مانويل نوير و بنجامين بافارد منع أندريه كراماريتش من تسجيل هدف في الدقيقة الرابعة، على الرغم من حصول الكرواتي على لقمتين من الكرز.

بعد استعادة رباطة جأشه، تطور بايرن في وقت لاحق في اللعبة و بدأ بالسيطرة على المنافسة. و بعد أن شهد كل من سيرج جنابري و توماس مولر جهودا جيدة أحبطها أوليفر باومان، استحوذ الضيوف على الكرة في الشباك في الدقيقة 27.

انقض مولر على ارتفاع منخفض ليقود انسحاب جنابري إلى الزاوية السفلية، لكن احتفالات لاعب بايرن كانت قصيرة بعد أن اكتشف علم مساعد الحكم في الهواء و هو شعور سيختبره مرة أخرى في المستقبل غير البعيد.

قبل الهدف الثاني للاعب البالغ من العمر 32 عاما في فترة ما بعد الظهر، كان الهدف الأول لهوفنهايم ضد سير اللعب. نقلت حركة انفصالية سريعة الفريق إلى أعلى الملعب بسرعة مذهلة، قبل أن يسدد كريستوف بومغارتنر عرضية ديفيد راوم في المرمى في القائم الخلفي.

و مع ذلك، استعاد بايرن السيطرة و واصل البحث و خلق الفرص. اعتقد مولر أنه نجح في تسجيل نفسه أخيرا في ورقة التسجيل قبل أربع دقائق من نهاية الشوط الأول، على الرغم من أنه تبين في النهاية أنه كان في موقف تسلل قبل أن يستغل تمريرة جوشوا كيميتش الرائعة المرتفعة و سدد الكرة بشكل مميت عبر ساقي باومان.

و مع ذلك، نجح فريق جوليان ناجيلسمان في الحصول على هدف مستحق في نهاية الشوط الأول. على الرغم من كل لعبهم الجميل طوال الشوط الأول، كانت ركلة ركنية بسيطة أعادتهم إلى مستوى الشروط، حيث سقطت عرضية كيميتش تماما على رأس روبرت ليفاندوفسكي الذي لا يفوتهم ببساطة.

عكس احتفاله القصير والمليء بالإحباط والارتياح الذي شعر به الزوار قبل أن ينزل الجانبان في النفق لنصف الوقت.

بدا واضحا أنه حفز الفريق الزائر، استغرق الأمر 40 ثانية فقط لوضع الكرة في شباك بومان بعد استئناف اللعب، لكن بشكل لا يصدق وجدوا الهدف ملغى للمرة الثالثة. هذه المرة كان ليفاندوفسكي هو من احتل موقع تسلل قبل أن تصطدم تسديدة كينجسلي كومان به و تسكن الشباك.

واصل رجال ناجيلسمان الضغط من أجل الحصول على هدف ثاني بالغ الأهمية، و لكن بعد الفرص الرائعة التي كانت تتوسل عند أقدام ليروي ساني و جنابري و مولر، كلفهم الافتقار إلى الفاعلية نقطتين في النهاية.

و مع ذلك، لا يزال فريق ناجيلسمان يتقدم بشكل جيد في صدارة الدوري الألماني مع مواجهة يونيون برلين قبل فترة التوقف الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى