الدوري الفرنسي

باريس يحقق فوزا صعبا 2-1 على لوريان

كان على باريس سان جيرمان أن يحفر بعمق للتغلب على أداء لوريان المليء بالحيوية وتعزيز تقدمه في صدارة الدوري الفرنسي.

منح لوريان باريس سان جيرمان البداية المثالية للمباراة بعد أقل من 10 دقائق عندما توانى الحارس إيفون مفوجو على الكرة وسمح لنيمار بإغلاق تصفيته النهائية.

أعاد هوغو إيكيتيكي الكرة إلى نيمار وقام البرازيلي بهدوء حول مفوجو وسدد الشباك ليفتتح التسجيل.

سيكون هذا هو مساهمة مفوجو الوحيدة في إجراءات بعد الظهر، حيث تعرض لضربة واضطر إلى استبداله بحارس أرسنال السابق فيتو مانيوني.

كان ما تبقى من الشوط الأول أمرا فاترا، مع سيطرة باريس سان جيرمان ولوريان سعيد فقط لإبقاء متصدر الدوري في وضع حرج.

استؤنفت المباراة بعد الاستراحة بوتيرة مماثلة وبدأت تبدو وكأنها لعبة سيتم نقلها بسرعة إلى سلة مهملات التاريخ. ومع ذلك، لا يبدو أن لوريان قد قرأ النص.

كان على المضيفين أن يقضوا وقتهم، ولكن عندما أتيحت لهم فرصة، انقضت عليهم عندما قام تيريم موفي بذكاء وتغلب على جيانلويجي دوناروما في مركزه القريب لمعادلة النتيجة.

بدا أن هدف التعادل أشعل الثقة في لوريان وفوضى في دفاع باريس سان جيرمان، وكان من الممكن أن يسجل موفي الهدف الثاني بعد لحظات عندما وجد مساحة داخل منطقة الجزاء ليصطدم بالعارضة فقط.

لم يكن يوما جيدا لمبابي
لم يكن يوما جيدا لمبابي

كان لوريان زخما مع استمرار الشوط الثاني، حيث بدأ أصحاب الأرض في النمو بثقة والاحتفاظ بالكرة لفترات أطول.

في غضون ذلك، بدا باريس سان جيرمان محروما من الثقة والتماسك الذي أظهره طوال معظم هذا الموسم، وربما فقد تأثير ليونيل ميسي المصاب.

تم تلخيص يوم عطلة الأبطال بالأداء اللامبالي لكيليان مبابي، الذي يبدو أنه لا يستطيع فعل أي شيء بشكل صحيح اليوم وأهدر بعض الفرص الجيدة.

لكن على الرغم من جهود لوريان الأفضل، لم يتمكنوا ببساطة من إبقاء الزائرين المرصعين بالنجوم في مأزق إلى الأبد وعوقبوا عندما أرسل دانيلو بيريرا ضربة رأس من ركن نيمار.

كان لدى باريس سان جيرمان الكثير في خزانة ملابسه بحيث لا يستطيع المضيفون التعامل معه وحصلوا على النقاط الثلاث لتوسيع تقدمهم على لينس في أعلى الجدول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى