كأس العالم

المغرب تحقق تأهل تاريخي لثمن نهائي المونديال

حجز المغرب مكانه في الأدوار الإقصائية لكأس العالم للمرة الأولى منذ 1986 بفوزه 2-1 على كندا يوم الخميس.

دخل أسود الأطلس المباراة على ملعب الثمامة في مركز قوي في المجموعة السادسة، مع العلم أن نقطة واحدة فقط ستصلهم إلى دور الستة عشر بعد الفوز 2-0 على بلجيكا والتعادل السلبي مع كرواتيا.

لم يضيع المغرب أي وقت أمام كندا التي تم إقصاؤها بالفعل، حيث سدد حكيم زياش الشباك من منتصف شوط الخصم في الدقيقة الرابعة بعد أن لعب الحارس ميلان بورجان الكرة في طريقه لسبب غير مفهوم.

ضغط فريق وليد الركراكي على الأفضلية ووجد الهدف الثاني في الدقيقة 23 حيث تسابق يوسف النصيري خلف خط الدفاع الكندي البطيء ليقابل تمريرة رائعة من أشرف حكيمي. لم يرتكب مهاجم إشبيلية، الذي سجل هدفا آخر بداعي التسلل في وقت لاحق، أي خطأ في تسديدته، حيث سدد الكرة داخل القائم القريب من بورجان.

على عكس مجريات اللعب، نجحت كندا في تقليص الفارق قبل نهاية الشوط الأول من خلال عرضية سام أديكوغبي الخطيرة التي انحرفت من نايف أكرد و غالطت حارس المرمى ياسين بونو.

بعض التغييرات التي طرأت على خط الوسط في وقت مبكر من الشوط الثاني أضافت الهدوء والإبداع إلى صفوف الكنديين، وضغط الحمر على الضغط في نهاية النصف ساعة. حتى أن لاعب خط الوسط المخضرم أتيبا هاتشينسون هز العارضة في الدقيقة 72، ليقترب على بعد بوصات من تسجيله فيما يبدو أنه آخر ظهور له مع كندا.

لم يكن الأمر كذلك بالنسبة لكندا، التي لا تزال تنتظر أول نقطة لها في كأس العالم. في غضون ذلك، يتصدر المغرب المجموعة السادسة رغم كل الصعاب لمواجهة صاحب المركز الثاني من المجموعة الخامسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى