كأس العالم

الكاميرون تغادر كأس العالم رغم فوزها على البرازيل

تعرضت البرازيل لهزيمة مفاجئة 1-0 أمام الكاميرون يوم الجمعة لكنها احتفظت بالمركز الأول في المجموعة السابعة.

احتل رجال تيتي الصدارة في معظم فترات المباراة لكن ضربة رأس متأخرة من فينسنت أبو بكر حسمت أول هزيمة للبرازيل في الشتاء. لحسن الحظ، لم يكن هذا يعني شيئا في النهاية لأن سويسرا فشلت في تعويض فارق الأهداف في فوزها على صربيا.

جاءت أول فرصة حقيقية للبرازيل من جابرييل مارتينيلي، الذي صعد إلى أعلى مستوى ليقابل تمريرة عرضية بضربة رأس ممتازة تصدى لها الحارس ديفيز إيباسي.

سدد فريد بعد ذلك بشكل بهلواني فوق العارضة في الشوط الأول الذي كان محروما من الفرص الحقيقية لكنه سيطر بالكامل على البرازيل حتى اللحظات الأخيرة، عندما ابعدت رأسية برايان مبيومو ببراعة من قبل إيدرسون، المحاولة الأولى في المرمى استقبلت البرازيل شباكها بكامل المسابقة.

بدأ الشوط الثاني بلمحة أخرى للكاميرون. هذه المرة، وجد أبو بكر شبرا واحدا من الفضاء وأطلق النار عند المنعطف، لكن جهوده ذهبت في النهاية بعيدا عن مرمى إيدرسون.

مباشرة على الطرف الآخر، أعطى القليل من الكرة والدبابيس في منطقة الجزاء غابرييل جيسوس نصف مرمى من المرمى، لكن مهاجم أرسنال لم يستطع الحصول على ما يكفي من جهده الشاق لتشكيل أي تهديد حقيقي.

لعب غابرييل مارتينيلي أيضا جهدا رائعا أنقذه إيباسي، الذي تم استدعاؤه بعد ذلك لإبعاد إيدير ميليتاو من ركلة ركنية، حيث قدم الشوط الثاني مزيدا من الترفيه في غضون عشر دقائق أكثر مما قدمه الشوط الأول بأكمله.

ديفيز إيباسي هو رجل المباراة
ديفيز إيباسي هو رجل المباراة

هدأت الأمور حتما قبل أن يصدم البديل أوليفييه نتشام، الذي كان يسدد على مسافة منخفضة من مسافة بعيدة، قفازات إيدرسون في آخر 15 دقيقة.

اعتقد برونو غيماريش أنه سيحقق الفوز في وقت متأخر عندما وصل إلى عرضية رافينها المنخفضة على خط الست ياردات، لكن الشاب كريستوفر ووه ألقى بنفسه في الكرة لإنقاذ فريقه.

في الوقت المحتسب بدل الضائع، قفزت الكاميرون بفوز مفاجئ حيث تجاوز أبو بكر إيدرسون وتلقى بطاقته الصفراء الثانية بسبب خلعه لقميصه. لسوء الحظ، كان انتصار سويسرا على صربيا يعني أنها لا تعني شيئا حيث كان على الجانب الأفريقي اكتساب المركز الثالث.

كان ينبغي على البرازيل أن تتعادل في الوقت الإضافي من خلال برونو غيماريش، الذي لم يستطع التحكم في تسديدته وانتهى به الأمر إلى تضخيم جهده من على بعد أمتار قليلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى