كأس العالم

الفيفا يصدر ردا حول سعة ملاعب مونديال كأس العالم

حاول الفيفا تقديم توضيح مع استمرار تزايد الارتباك بشأن سعة الملاعب في كأس العالم.

منذ أن بدأت قطر المنافسة ضد الإكوادور نهاية الأسبوع الماضي، كان المشجعون والمعلقون يراقبون مساحات شاسعة من المقاعد الفارغة في الملاعب خلال معظم مباريات كأس العالم.

سارع الكثيرون إلى إرجاع ذلك إلى عدم الاهتمام بكأس العالم الذي تستضيفه قطر، وهو شعور تفاقم بسبب مغادرة الجماهير بأعداد كبيرة بين الشوطين في تلك المباراة الافتتاحية.

لتوضيح الأمور، أصدر الفيفا بيانا يزعم أن نسبة الحضور بلغت حوالي 94٪ منذ بدء البطولة.

وقال بيان صادر عن الفيفا: “تظهر الأرقام الرسمية أن متوسط ​​الحضور الإجمالي للمباراة يبلغ 94 في المائة مقارنة بسعات الاستاد للحدث”.

“كانت أعلى نسبة حضور للمباريات في البطولة هي المباراة التي أقيمت على ملعب لوسيل في 24 نوفمبر، حيث كان هناك 88103 مشاهدة لتتفوق البرازيل على صربيا 2-0”.

كما حاول الفيفا توضيح أرقام الحضور الرسمية التي تم الإعلان عنها طوال فترة المسابقة، والتي أشارت إلى أن عدد الحضور قد تجاوز سعة الملاعب المختلفة المقامة لاستضافة البطولة.

وقال البيان “في وقت سابق من الأسبوع، أوضح الفيفا أيضا القدرات الرسمية ومتطلبات البطولة لكل من الملاعب الثمانية”.

بينما يطلب الفيفا أن تستضيف الملاعب التي تستضيف المباراة النهائية والمباراة الافتتاحية ونصف النهائي ما لا يقل عن 80،000 و 60،000 متفرج على التوالي، يمكن أن يستوعب ملعب لوسيل الرائع 88،966 متفرجا، بينما يمكن لاستاد البيت استضافة ما يصل إلى 68،895 مشجعا.

بالنسبة لجميع المباريات الأخرى، يلزم توفر سعة لا تقل عن 40 ألف مقعد، مع كون الملعب 974 القابل للفك هو الأكثر إحكاما من بين جميع ملاعب قطر 2022 (44،089).

“تم الانتهاء من أرقام الطاقة الاستيعابية للبطولة بعد إجراء جميع الترتيبات التشغيلية، من خريطة المقاعد النهائية إلى البنية التحتية المؤقتة لاستيعاب وسائل الإعلام والمذيعين والضيوف”.

“تم توضيح أن القدرات لمباريات محددة مثل الافتتاح والنهائي قد تختلف قليلا، وأن الأرقام الخاصة بالوضع القديم مختلفة ويقدمها البلد المضيف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى