دوري الأمم الأوروبية

الدنمارك تهزم فرنسا في نتيجة مفاجأة 

الدنمارك تهزم فرنسا بهدفين دون مقابل في نتيجة مفاجأة 

لم يكن الفوز 2-0 على حاملة اللقب فرنسا كافيا لرؤية الدنمارك تحجز مكانها في نهائيات دوري الأمم الصيف المقبل.

على الرغم من استحواذهم على الكرة ومثل هذه البداية الرائعة، فشلت فرنسا في كسر الجمود وعوقبت عندما شق أصحاب الأرض طريقهم إلى المباراة، واستحقوا التقدم بعد نصف ساعة ومضاعفة تقدمهم بعد فترة وجيزة.

قدم فريق كاسبر هجولماند عرضا احترافيا للسيطرة على المباراة بعد الاستراحة، والتعامل مع موجات الضغط الفرنسي والاستمتاع بنوبات الاستحواذ بأنفسهم. كانت كرواتيا في مأزق مع النمسا جعلت الدنمارك في صدارة المجموعة وواصلت تأهلها معظم المساء، لكن لم يكن الأمر كذلك حيث استعادوا عافيتهم ليحتفظوا بالصدارة.

بدأت فرنسا بوتيرة قوية وأظهر يأسها من تحقيق هدف مبكر، حيث كان كيليان مبابي وراء دفاع الدنمارك بانتظام. رغم كل نواياهم، أظهر كاسبر شمايكل فصله وأبقى الأمور بلا أهداف.

بدت الدنمارك وكأنها تهديد من الركلات الثابتة بفضل تسديدات إريكسن، وبعد أن نجت من هجمة فرنسا المبكرة القائمة على الاستحواذ، أوصلت المباراة إلى فريق ديدييه ديشان. واقترب أندرياس سكوف أولسن من التسجيل بعد 20 دقيقة، لكن لمسته جعل الكرة تتعثر تحت قدميه أمام المرمى.

بشكل حاسم، جعل أصحاب الأرض ضغطهم مؤثرا، وعاقبوا فرنسا بتقدمهم في الدقيقة 34. أطلقت كرة إريكسن القطرية على ميكيل دامسجارد من على نطاق واسع، الذي عبر منخفضا لكاسبر دولبرج لينطلق في القائم القريب.

سارت الإجراءات بسرعة من سيئ إلى أسوأ بالنسبة لفرنسا حيث ضاعفت الدنمارك تقدمها بعد خمس دقائق. تسببت ركلات إريكسن في مشكلة أخرى لفرنسا في منطقة الجزاء، وسدد أولسن نصف كرة في مرمى ألفونس أريولا، مما دفع أصحاب الأرض إلى نهاية الشوط الأول بتقدم مستحق ووضعهم في صدارة المجموعة الأولى مع استمرار الأمور.

أدت التغييرات التي حدثت في الشوط الأول إلى عودة فرنسا إلى السيطرة على الاستحواذ، وساعدتهم الاستراحة في طرح المزيد من الأسئلة حول دفاع الدنمارك. اشترى أوليفييه جيرو ركلة حرة في منطقة خطيرة في الدقيقة 51 إلا أن شمايكل تصدى لجهود أنطوان جريزمان بذكاء.

بدت الدنمارك متوترة في بعض الأحيان، لكنها لم تبدو مذعورة للغاية ولا تزال ترى ما يكفي من الكرة مع تطور المباراة. نجح شمايكل في إنقاذهم بعد 67 دقيقة بوقف جيد ليحرم مبابي بعد تمريرة رائعة خلف الدفاع من جريزمان.

بدا أن فرنسا قد نفدت قوتها في المراحل الأخيرة من المباراة، مع فشل البدلاء في توفير أي أمل في العودة. شهدت الدنمارك الأمور بشكل مريح لتضمن المركز الثاني في المجموعة، حيث فازت كرواتيا في النمسا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى