كأس العالم

الأرجنتين تفوز على بولندا لتعبر إلى ثمن نهائي كأس العالم

ضمنت أهداف أليستر ماك أليستر وجوليان ألفاريز للأرجنتين صدارة المجموعة الثالثة ومكانها في دور الـ16 لكأس العالم. تأهلت بولندا أيضا على الرغم من الخسارة بفضل فوز المكسيك على السعودية 2-1 فقط.

بدأت الأرجنتين المباراة بشكل رائع، حيث استحوذت على ليونيل ميسي الكرة بشكل متكرر داخل وحول منطقة الجزاء، وهي دائما خطة مباراة منتخب الأرجنتين. كان لنجم باريس سان جيرمان أول تسديدة ملحوظة على المرمى في الدقيقة العاشرة، حيث اخترق الجانب الأيسر من منطقة الجزاء قبل أن يلمس راحة يد فويتشيك تشيزني بتسديدة قوية على المرمى.

تمكنت الأرجنتين من الحفاظ على هذا الضغط بسهولة نسبية بعد ذلك، حيث كانت بولندا أكثر من سعيدة بالجلوس والدفاع عن نقطة من شأنها أن تستمر حتى دور الـ16.

كان ماركوس أكونا هو التالي الذي اقترب من الأرجنتين بعد حوالي نصف ساعة، وحفر تسديدة على مرمى القدم من القائم الأيمن.

أضاع ميسي ركلة جزاء
أضاع ميسي ركلة جزاء

جوليان ألفاريز أجبر تشيزني بعد ذلك على إنقاذ رائع بعد خمس دقائق، حيث قام لاعب يوفنتوس رقم واحد بتحويل جهد ألفاريز إلى المرمى من الجانب الأيسر من منطقة الجزاء بعيدا عن المرمى.

بعد لحظات شهدنا أسوأ قرار تحكيم في البطولة حتى الآن. حصلت الأرجنتين على ركلة جزاء فظيعة بعد فحص مطول بتقنية حكم الفيديو المساعد بعد الحكم على تشيزني بلمس وجه ميسي بينما كان الاثنان يتنافسان على تمريرة عرضية داخل منطقة الجزاء.

ثم أنقذ الحارس البولندي ركلة الجزاء الناتجة ببراعة، حيث انطلق إلى يساره لإبعاد مجهود ميسي عن المرمى. العدالة بشكل جيد وخدمت حقا.

مباشرة بعد صافرة الشوط الثاني، أحرزت الأرجنتين هدفها أخيرا. نجم فريق برايتون، أليكسيس ماك أليستر، سيكون هو الرجل الذي سيحصل عليها، حيث قام بإمساك تمريرة عرضية منخفضة من الظهير الأيمن ناهويل مولينا لتجاوز تشيزني وفي الزاوية اليمنى السفلية للشبكة.

هذا الهدف من شأنه أن يوقظ بولندا أخيرا ككيان مهاجم، وفي الدقيقة 49، كادوا يسجلون هدف التعادل عبر كاميل جليك. ارتقى المدافع المخضرم إلى أعلى مستوى ليقدم عرضا للرأس من الجهة اليمنى على نطاق واسع.

بعد بعض التعديلات التكتيكية، استعاد رجال ليونيل سكالوني السيطرة بقوة على اللعبة. في الدقيقة 67 استحقوا مضاعفة تقدمهم عن طريق جوليان ألفاريز. تصدى المهاجم الشاب لاثنين من المدافعين البولنديين قبل أن يسدد عاليا في الشباك.

لقد كان ما يقرب من ثلاث مرات في الدقيقة 72 عندما لعب ميسي كرة بينية رائعة في طريق ألفاريز مرة أخرى. ومع ذلك، لم يتمكن المهاجم من العثور على الشباك الجانبية إلا من خلال تسديدته اللاحقة على المرمى.

في الدقيقة 85، خرج لاوتارو مارتينيز من مقاعد البدلاء ليخرج بولندا تقريبا من المنافسة. بعد الإمساك بتمريرة من الخلف، اقتحم لاعب إنتر منطقة الجزاء لكنه سدد تسديدته على المرمى بعيدا عن القائم.

ثم أنقذ ياكوب كيويور بولندا من الخروج المبكر بتسديدة مذهلة خارج الخط في الدقيقة 93. عاد المدافع الشاهق بشكل جيد ليحقق هدف نيكولاس تاليافيكو المتوهج ليحافظ على منتخب بلاده في البطولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى