الدوري الإنجليزي

إيفرتون يتعرض إلى هزيمة أخرى أمام ساوثهامبتون 

حقق ساوثهامبتون فوزا مهما على ملعب جوديسون بارك بفضل ثنائية جيمس وارد براوس، مما دفع إيفرتون إلى المراكز الثلاث الأخيرة.

تم تسليط الضوء على مدى خطورة احتياج إيفرتون للفوز من خلال حقيقة أن النادي أصدر بيانا قبل انطلاق المباراة أعلن فيه أن مجلس الإدارة قد نصح بعدم الحضور بسبب “تهديد حقيقي وموثوق لسلامتهم وأمنهم”. الغضب الذي شعر به المشجعون تجاههم.

لم يفعل لاعب النادي الكثير لتحسين الحالة المزاجية لهؤلاء المشجعين في المراحل الأولى من المباراة حيث بدأ ساوثهامبتون في البداية، وفقد فرصة كبيرة في غضون 20 دقيقة فقط.

بعد مرور نصف ساعة، كاد الضيوف أن يتقدموا عندما حصل محمد ساليسو على نهاية ركلة ركنية، لكن جوردان بيكفورد تصدى لها من مسافة قريبة.

بعد 10 دقائق، وصل أمادو أونانا إلى نهاية ركلة ركنية في الطرف الآخر وسجّلت رأسيته الشباك ليضع فريقه في المقدمة. بعد ذلك، ضغط إيفرتون لثانية واحدة لكنه لم يتمكن من العثور على واحد قبل الاستراحة.

لقد أجبروا على دفع ثمن ذلك حيث قام وارد براوس بتسوية الأمور مباشرة بعد إنطلاق الشوط الثاني، حيث أطلقوا النار من داخل الصندوق بعد التحكم في ضربة قاضية من تشي ادامز وتصدى بن جودفري.

انفتحت الأمور بعد ذلك حيث ضرب دومينيك كالفيرت لوين العارضة في أحد طرفيه قبل أن ينقذ بيكفورد مجهودا آخر من وارد براوس.

فرانك لامبارد في ورطة كبيرة
فرانك لامبارد في ورطة كبيرة

قدمت فرصة كبيرة لجودفري في الدقيقة 69 عندما فشل جافين بازونو في التعامل مع كرة عرضية من أليكس إيوبي لكن المدافع لم يتمكن من توجيه الكرة إلى الشباك المفتوحة من على بعد أمتار قليلة من القائم الخلفي.

بدا إيفرتون هو الأكثر احتمالا بكثير من أن يجد الفريقان فائزا في تلك المرحلة، بفوزهما بعدة زوايا، لكن كانت هجمة مرتدة من أحدهما أسفرت عن الهدف الثالث للمباراة.

أدت هجمة مرتدة إلى حصول ساوثهامبتون على ركلة حرة مباشرة خارج منطقة الجزاء وحقق وارد براوس من الركلة الثابتة هدفه الثاني في المباراة بجهد مميز.

ترك ذلك إيفرتون بجبل يتسلقه ولم يبدوا وكأنهم يتسلقونه، وخلقوا القليل بعد التخلف عن الركب.

افتتح أنتوني جوردون الشباك في الدقيقة 90 لكن جيمس تاركوفسكي لم يتمكن من تحويل الكرة العرضية إلى الداخل، حيث رأى محاولته تصد.

بعد ذلك، تم رفض مطالبة فريق فرانك لامبارد بركلة جزاء وتم منحهم بعض الضربات الركنية الإضافية لكنهم لم يتمكنوا من صنع أي شيء منهم، وسقطوا في هزيمة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى