كأس العالم

لويس إنريكي يدافع عن ثنائي برشلونة بعد انتقادات مستمرة

دافع لويس إنريكي عن استمرار اختياره لثنائي برشلونة سيرجيو بوسكيتس وجوردي ألبا بعد تعادل إسبانيا 1-1 مع ألمانيا في المجموعة الخامسة.

تعرض بوسكيتس البالغة من العمر 34 عاما وألبا البالغ من العمر 33 عاما لانتقادات من جانب أجزاء من وسائل الإعلام الإسبانية، التي أشارت إلى أن كلاهما تجاوز أفضل ما لديهما ويجب التغاضي عنه لصالح المواهب الشابة.

لكن تم اختيارهم مرة أخرى في التشكيلة الأساسية لإسبانيا في المباراة مع ألمانيا الفائزة بكأس العالم 2014، وقدم ألبا التمريرة الحاسمة لهدف ألفارو موراتا الافتتاحي بتمريرة عرضية محيرة.

لم يكن بوسكيتس مقنعا في خط الوسط، لكنه مع ذلك صمد أمام خط وسط ألماني موهوب يضم أمثال جوشوا كيميتش وليون جوريتزكا وإيلكاي جوندوجان.

بعد المباراة، تحدث إنريكي إلى وسائل الإعلام حول ما يعتبره حملة ضد الثنائي، واقترح أن يظل كلاهما مكونا حيويا في تشكيلة إسبانيا الشابة.

وأوضح إنريكي: “ألبا لاعب على أعلى مستوى مثل بوسكيتس، هناك حملة ضدهم وهذا طبيعي لأن الناس سئموا من قدامى المحاربين.”

صنع جوردي ألبا هدف إسبانيا الوحيد
صنع جوردي ألبا هدف إسبانيا الوحيد

“أحضرتهم إلى المنتخب الوطني لأنهم لاعبون رائعون. ألبا هو أفضل مدافع في العالم في الثلث الأخير من الملعب”.

يقدر إنريكي كلا اللاعبين كثيرا، في الواقع، لدرجة أنه اعترف بمحاولة إقناعهما بالبقاء مع إسبانيا حتى نهائيات كأس العالم 2026، التي ستقام في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

وأضاف: “ألبا مثل بوسكيتس، لقد حاولوا طرده لسنوات عديدة. آمل أن نتمكن من إقناعه بالاستمرار ولعب كأس عالم آخر”.

قد تكون خطط إنريكي خيالية نظرا لأن ألبا سيكون في السابعة والثلاثين من عمره بحلول موعد كأس العالم المقبلة، لكنه أظهر بالتأكيد ضد ألمانيا أنه لا تزال هناك عناصر في لعبته يجب أن تقلق معارضي الدرجة الأولى.

أما بالنسبة لبوسكيتس، فيبدو أنه تولى دورا إرشاديا لزوج برشلونة الشاب جافي وبيدري، حيث طور علاقة توارد خواطر مماثلة لتلك التي تمتع بها مع تشافي وأندريس إنييستا لسنوات عديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى