الدوري الإيطالي

سبيزيا 1-3 إنتر: النيرازوري يواصل مسيرته نحو اللقب

إنتر يطيح بسبيزيا و يواصل مسيرته نحو لقب السكوديتو

إنتر يتقدم نحو السكوديتو بفوزه الثالث على التوالي بفضل أهداف مارسيلو بروزوفيتش ولاوتارو مارتينيز وأليكسيس سانشيز للتغلب على سبيزيا.

كان النيرازوري على بعد نقطتين من ميلان المتصدر وبقاء مباراة مؤجلة، لكنه خسر ستيفان دي فراي بسبب الإصابة وتناوب قبل نصف نهائي كأس إيطاليا. كان ليو سينا ​​هو الغائب الوحيد عن سبيزيا، وكان منتج إنتر الشباب السابق ري ماناي في مركز الصدارة للمدرب تياجو موتا الذي كان في الفريق الفائز بالثلاثية عام 2010.

اضطر سمير هاندانوفيتش للاندفاع بعيدا عن خطه في الدقائق الست الأولى لإغلاق الزاوية على إيمانويل جياسي بعد خطأ إيفان بيريسيتش، في حين لم يقفز إيدن دزيكو في القائم إلا بعد أن أخطأ في مرماه.

تراجعت تسديدة هاكان تشالهان أوغلو بعيدة المدى فوق العارضة مباشرة وقام مارسيلو بروزوفيتش بتصوير عائق حاسم لمنع فيكتور كوفالينكو من الوصول إلى الزاوية.

إفتتح إنتر النتيجة عندما سدد دانيلو ديمبروسيو تمريرة بروزوفيتش، وترك الكرواتي الكرة ترتد وسدد نصف الكرة في سقف الشبكة من 12 ياردة بحذاءه الأيسر. كان هذا أول هدف لبروزوفيتش في الدوري الإيطالي هذا الموسم، مما جعله اللاعب السابع عشر المختلف الذي يسجل مع الإنتر.

خرج أركاديوس ريكا مصابا وصنع توكو كوريا لمحاولتين في غضون ثوان قليلة.

شارك كيفن أجودلو في نهاية الشوط الأول وفي غضون 17 ثانية اقتحم منطقة الجزاء، مما أدى إلى صد يائس في القائم القريب من ميلان سكرينيار. بعد لحظات ارتدت رأسية مارتن إيرليك الملحة في الزاوية إلى العصا البعيدة.

أضاع إنتر فرصة ذهبية لجعل النتيجة 2-0 عندما أرسل تشالهان أوغلو عرضية من الخط الجانبي، لكن بيريسيتش أخطأ في التسديد من ثمانية ياردات وفي الوقت نفسه سرق فرصة دزيكو الذي كان غاضبا للغاية مع زميله.

كان هذا الشوط الثاني شاملا، حيث انطلق سيمون باستوني في وجه المرمى دون أن يتمكن أحد من الوصول إلى الهدف.

كانت هناك حادثة غريبة حقا، حيث جاء مبالا نزولا كبديل وتم إخباره بخلع حلق الاذن، ثم بعد 10 دقائق من المحاولة والفشل في القيام بذلك على خط التماس، استسلم وتعين استبداله باستخدام تبديل سبيزيا النهائي.

ثم سدد باريلا كرة بعيدة بعد تمريرة حاسمة من التركي هاكان، ولكن بعد مكالمتين متقاربتين للغاية سجل البديل لاوتارو مارتينيز الهدف الثاني لإنتر. كانت تمريرة أخرى من بيريسيتش لكن هذه المرة اندفعت للداخل لتسديدها بشكل منخفض، وقام لاوتارو بظهره إلى المرمى بإخراج إحدى ساقيه لتسديدها إلى الزاوية السفلية البعيدة.

ابتعد إيفان بروفيدل عن أليكسيس سانشيز بعد سلسلة قوية، لكن جوليو ماجوري استعاد هدف سبيزيا بتسديدة رائعة بالقدم اليمنى في الزاوية العليا البعيدة من حافة منطقة الجزاء، والتي كان من المستحيل على هاندانوفيتش الوصول إليها.

انخفض جهد أليكسيس سانشيز فوق العارضة بقليل، ثم حصل على الثالث في الوقت المحتسب بدل الضائع. تم إسقاط التشيلي في خط الوسط لكن الحكم لعب الأفضلية ووقف على قدميه وكان مستعدا لمقابلة لاوتارو مارتينيز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى