كأس العالم

أوروجواي تغادر كأس العالم رغم الفوز على غانا

لم تكن غانا قادرة على الثأر لهزيمتها في 2010 أمام أوروجواي، حيث سقطت 2-0 أمام لاسيليست في الجولة الثالثة من دور المجموعات لكأس العالم 2022 في النتيجة التي شهدت إقصاء الفريقين.

كان فوز كوريا الجنوبية المتأخر على البرتغال يعني أنها تتفوق على أوروجواي بأهداف تم تسجيلها في يوم مجنون من العمل في قطر.

بعد بداية حرجة، كاد داروين نونيز أن يشق طريقه نحو المرمى بعد 12 دقيقة عندما تم تمريره من قبل جيورجيان دي أراسكايتا، لكن محمد ساليسو وأليدو سيدو تعافوا في الوقت المناسب لسرقة الكرة من تحت قدميه.

بعد لحظات، سدد سيرجيو روشيت تسديدة مائلة من جوردان أيو في طريق محمد قدوس، الذي سدده حارس أوروجواي بعد ذلك. كان أندريه أيو يحجب وجهة نظره عندما جاءت التسديدة الأولى، وبالتالي تم رفع علم التسلل، ولكن بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد، تم الحكم عليه في الجانب الآخر وحصلت غانا على ركلة جزاء.

شكل مهاجمو النجوم السوداء دائرة حول ركلة الجزاء لمنع نظرائهم في أوروجواي من التلاعب بها (لا يزال نونيز يحاول ذلك وتم انذاره لقيامه بذلك)، لكن أندريه أيو، جزء من منتخب غانا لعام 2010 أهدر، مع تكفير روشيت لخطأه ودفع الجهد الرهيب بعيدا.

كادت أوروغواي أن تتقدم إلى الخلف عندما سرق نونيز من أمارتي الحيازة وابتعد عن لورانس أتي زيغي، فقط لكي يتراجع ساليسو ويطرد الكرة من على خط المرمى.

وفعلت لاسيليست زمام المبادرة في هجومها التالي. تمريرة عرضية من نونيز أفلتت من ساليسو وسايدو، ووجدت لويس سواريز مفتوحا على مصراعيها. تصدى آتي زيغي لتسديدته المتقدة، لكن دي أراسكايتا تخلف خلف ساليسو ليهز الكرة فوق خط المرمى.

سجلت أوروغواي هدفين في تتابع سريع
سجلت أوروغواي هدفين في تتابع سريع

لم يضطروا إلى الانتظار طويلا لإضافة الثاني، حيث ضاعفوا تفوقهم بعد مرور نصف ساعة. تم تمرير تمريرة فاكوندو بيليستري العالية من قبل رأس نونيز وسددها سواريز إلى اليسار، حيث كان دي أراسكايتا ينتظر وسدد الكرة خلف أتي زيغي.

أجرى أوتو أدو تغييرين في الشوط الأول لمحاولة تغيير حظ غانا، حيث سدد البديل عثمان بوكاري بعيدا عن المرمى بعد نزوله إلى أرض الملعب.

كانت أوروجواي غاضبة لأنها لم تحصل على ركلة جزاء، حتى بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد على أرض الملعب، عندما مر أمارتي بطريقة خرقاء عبر نونيز في محاولة لاستعادة الكرة.

أهدر بيليستري فرصة ذهبية لإضافة الثلث من حوالي 12 ياردة، ولم يجد سوى الشباك الجانبية، في حين أن تسديدة مدوية من فيديريكو فالفيردي صدها آتي زيغي.

دفعت غانا من أجل هدف متأخر لمحاولة إنقاذ حملتها. سحب أنطوان سيمنيو تسديدة بعيدة من زاوية ضيقة قبل أن يبعد روشيت ضربة قوية لقدوس.

مع تبقي خمس دقائق على نهاية المباراة، تغيرت الحالة المزاجية في الملعب بشكل كبير حيث انتشرت الأخبار بأن كوريا الجنوبية تقدمت ضد البرتغال، مما جعلهم يتفوقون على أوروجواي في ترتيب الأهداف المسجلة.

ذهب لا سيليست بحثا عن ضربة أخرى من شأنها أن تدفعهم إلى الأمام واقترب من العثور على واحدة عندما تم دفع رأسية إدينسون كافاني فوق القمة من قبل الممدود أتي زيغي، الذي أصاب نفسه بالصدمة.

تم تأكيد فوز كوريا الجنوبية مع دخول ثماني دقائق من الوقت الإضافي حيز التنفيذ بين غانا وأوروغواي، حيث طالب الأخير بركلة جزاء مرة أخرى عندما سقط كافاني من قبل سيدو. مرة أخرى، لم تجد مناشداتهم آذانا صاغية.

أندريه أيو أضاع ركلة جزاء
أندريه أيو أضاع ركلة جزاء

نفى آتي زيغي محاولة ماكسي جوميز من مسافة قبل أن يجبر كمال الدين سليمان غريزيا آخر على إنقاذ روشيت في فترة مسعورة.

سدد سيباستيان كوتس عرضية من كافاني مع فرصة المباراة النهائية وتم إقصاء كلا الفريقين بصافرة التفرغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى