كأس الأمم الأفريقية

أسود التيرانجا السنغالية تنجو من عاصفة مالاوي

السنغال تتمكن من تحقيق التعادل أمام مالاوي و التوجه إلى الدور المقبل

نجت السنغال من ذعر مالاوي للتأهل إلى دور خروج المغلوب في كأس الأمم الأفريقية بعد تعادل سلبي مع اللهب في مباراة المجموعة الثانية التي أقيمت مساء الثلاثاء في الكاميرون.

أنهى منتخب أسود التيرانجا الصدارة برصيد خمس نقاط تليها غينيا صاحبة المركز الثاني و الثالث ملاوي بأربع نقاط لكل منهما. و احتلت زيمبابوي المركز الأخير برصيد ثلاث نقاط.

لقد أبحرت غينيا أيضا في حين أن فريق مالاوي ينتظر النتائج من المجموعات الأخرى لمعرفة ما إذا كان سيكون من بين أربعة من أفضل الفائزين في المركز الثالث عبر المجموعات الست للتسلل من خلالها.

عاد المدرب ماريو مارينيكا إلى مركز تدريب ملاوي بعد غيابه عن المباراتين ضد غينيا و زيمبابوي بعد أن ثبتت إصابته بكوفيد.

اختار الروماني أن يبدأ بحارس المرمى الجديد تشارلز ثوم بدلا من إرنست كاخوبوي طريح الفراش بينما أفسح المهاجم ريتشارد مبولو الطريق لميسيوم مهون بتشكيلة 4-4-2.

استدعت السنغال الحارس إدواردو ميندي و المدافع كاليدو كوليبالي إلى التشكيلة الأساسية بنظام 4-3-3.

دحرج برونو سار الكرة إلى داخل منطقة الجزاء حيث تخطى ماني تدخل ستانلي سانودي ليسدد الكرة في مرمى الحارس تشارلز ثوم و فوق القائم في الدقيقة السابعة.

و ردا على ذلك، استدار غابدينيو مانغو، بعد أن تلقى كرة طويلة من الجناح الأيسر، و حاول التسديد لكن مدافعي السنغال تصدوا للهدف.

بعد دقائق، سقط مانجو مصابا بعد تحديه من كوليبالي و بعد ذلك، خسر السنغال الكرة لصالح مويابا الذي هدد بالتسجيل من مسافة بعيدة لكن جهده طار في السماء.

استهدفت السنغال مانجو مرة أخرى حيث قام الشيخ كويات بضرب رجل أورلاندو بايرتس في مبارزة بالرأس و هذه المرة تلقى لاعب وسط كريستال بالاس بطاقة صفراء.

فازت مالاوي بركلة حرة في الدقيقة 31 لكن جهد مانجو انحرف لضربة ركنية أضاعها لاعب القراصنة.

و اختار مويابا مهانجو بتمريرة رائعة في الدقيقة 37 لكن مدافعي السنغال أغلقوا بصره في المرمى و مرر للخلف إلى اللامكان.

جاء اللهب مرة أخرى هذه المرة حول غوميزغاني تشيروا متداخلة على اليسار قبل أن يرسل تسديدة من زاوية ضيقة حيث قام ميندي برمي الكرة لتسديد ركلة ركنية سددها حارس تشيلسي.

ذكرت السنغال الملاويين بأنهم كانوا لا يزالون في الجوار عندما فتح ديالو النار لكن كرته ذهبت بعيدا.

و نجح الشوط الثاني في الوصول إلى أعلى مستوى حيث كاد دايلو أن يسجل بنقرة من ركلة حرة لكن ثوم قفز لبعد الكرة فوق العارضة.

بعد بضع دقائق، سدد جاي في راحتي ثوم بضربة حرة منحرفة لكن اللاعب الجديد قلبها.

نجت مالاوي مرة أخرى بعد دقائق عندما قام شيمبيزي دينيس بإزالة الخندق الأخير ليحرم السنغال في الدقيقة 59.

بعد أن استشعر المتاعب، قام مارينيكا بسحب مويابا ومون مبكرا لصالح ياميكاني تشيستر و مبولو الذين تم تجاهل طعونه في العقوبة بعد أن اعتقد أنه تم ارتكاب خطأ في منطقة الجزاء.

و رد أليو سيسي مدرب السنغال بسحب ديا لباب جاي الذي اقترب من التسجيل بضربة رأس مرت فوق العارضة.

اعتقدت مالاوي أنها فازت بركلة جزاء عندما سقط تشيروا على الأرض بينما كان يتقدم ببطء في منطقة الجزاء من قبل جاي لكن الحكم، بعد فحص بتقنية الفيديو قضى بعدم وجود احتكاك كاف لركلة الجزاء.

مارينيكا سحب تشيموي إيدانا لروبن نجالاندي بينما مهد مادينجا الطريق لجيرالد فيري جونيور.

في نهاية المطاف، نجح رجل المباراة ثوم في إنقاذ مالاوي مرة أخرى بنقطة واحدة لتصدى كامارا.

ثبت أن هذه هي الفرصة الأخيرة الحقيقية للسنغال في المباراة حيث احتفظت مالاوي بنقطة واحدة.

و كان اللقاء الرابع بين الفريقين في جميع المسابقات حيث فازت السنغال مرتين و خسرت مرة و الأخيرة بالتعادل.

تم تصنيف ملاوي في المركز 129 بعيدا في تصنيفات الفيفا مقارنة بالمركز 20 للسنغال التي هي أيضا الجانب الأفريقي الأعلى تصنيفا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى