الدوري الإنجليزي

أرسنال يفوز على مانشستر يونايتد في مباراة مثيرة

أدلى أرسنال بتصريح كبير عن نيته في الدوري الإنجليزي الممتاز يوم الأحد، حيث عاد من الخلف للفوز على مانشستر يونايتد المتألق 3-2 أمام حشد صاخب في ملعب الإمارات.

منح هدف متأخر من إيدي نكيتياه أرسنال ثلاث نقاط جعلته يقترب خطوة من لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في مباراة مثيرة مع مانشستر يونايتد.

حقق أرسنال بداية أقوى للفريقين حيث أوقف مارتن أوديجارد محاولة مبكرة قبل أن ينطلق جابرييل مارتينيلي من داخل منطقة الجزاء.

استمروا في الهيمنة في أول 15 دقيقة لكن الفريق الضيف هو الذي تقدم عندما تلقى ماركوس راشفورد الكرة خارج منطقة الجزاء وتجاوز توماس بارتي وسدد في مرمى آرون رامسدال من مسافة بعيدة.

لم يكن فريق إريك تين هاج في المقدمة لفترة طويلة، نكيتياه أدرك التعادل بعد سبع دقائق فقط، حيث سدد ضربة رأسية من مسافة قريبة لينهي حركة فريق ممتازة.

لقد كانت مباراة نهائية بعد ذلك حيث قسمت الفرق الحيازة بالتساوي واختبار دفاعات كل منهما، لكن كلا الخطين الخلفيين حافظا على ثباتهما، مما حال دون خلق أي فرص كبيرة.

سجل ماركوس راشفرد هدفا جميلا من تسديدة بعيدة
سجل ماركوس راشفرد هدفا جميلا من تسديدة بعيدة

كان لدى نكيتياه فرصة واحدة في نهاية الشوط الأول، حيث لم يتمكن من الحصول على نهاية تسديدة من أولكسندر زينتشينكو، لكن لم يكن لدى أي من الفريقين أي شكوى بشأن الدخول في مستوى الاستراحة.

استكمل كلا الفريقين المكان الذي توقفا فيه في بداية الشوط الثاني، واعتمدوا إيقاعا عاليا ودفعوا لتحقيق هدف، ويبدو أن أرسنال يبدو أكثر ميلا إلى التقدم.

فعلوا ذلك بالضبط في الدقيقة 53 عندما قطع بوكايو ساكا بقدمه اليسرى وسدد كرة في الزاوية البعيدة من خارج منطقة الجزاء، محققا هدفه السابع هذا الموسم.

ثم كاد راشفورد أن يجعل النتيجة 2-2 على الفور، لكن جهوده القوية داخل منطقة الجزاء تصدى لها رامسدال. بعد بضع دقائق، تراجع حارس المرمى عن أداءه الجيد حيث ارتد من ركلة ركنية في رأس ليساندرو مارتينيز الذي استغل الفرصة الكاملة لتسوية الأمور.

أرسنال كانت لديه فرص لأخذ زمام المبادرة مرة أخرى مع مرور الوقت على المباراة لكن مزيج من اللمسات الأخيرة الضعيفة والدفاع الجيد منعهم من القيام بذلك، مما أدى إلى إحباط ميكيل أرتيتا المتحرك للغاية على خط التماس.

سيطر قادة الدوري على الاستحواذ مع دخول المباراة مراحلها الأخيرة، مما دفع خصومهم إلى الوراء أكثر فأكثر، لكن الضيوف ظلوا يشكلون تهديدا على النتيجة.

كان لدى نكيتياه فرصة كبيرة للحصول على الهدف الثاني والثالث لفريقه قبل ست دقائق من الوقت العادي المتبقي عندما سقطت كرة من ركلة حرة بشكل مثالي، لكن تم صده بشكل ممتاز من ديفيد دي خيا.

قام المهاجم بتعديله بعد فترة وجيزة، حيث استغل تسديدة من أوديجارد في الدقيقة 89 ليضع فريقه في المقدمة 3-2.

مع إضافة ثلاث دقائق فقط من الوقت، لم يتمكن يونايتد من خلق أي فرص ومنع أرسنال من الحصول على ثلاث نقاط حاسمة.

ساكا حاضر في ورقة التهديف
ساكا حاضر في ورقة التهديف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى