الدوري الإنجليزي

أرسنال يفوز 3-2 على ليفربول في الإمارات

أرسنال يتمكن من الفوز على ليفربول ليضمن صدارة الدوري

عاد أرسنال إلى صدارة جدول الدوري الإنجليزي الممتاز بفوز صعب 3-2 على ليفربول على ملعب الإمارات.

أطلق يورغن كلوب العنان لجميع مهاجميه في محاولة لإشعال روح جديدة في موسم الريدز، لكن الأخطاء الدفاعية كانت بمثابة التراجع حيث حصد رجال ميكيل أرتيتا النقاط ليقفزوا على مانشستر سيتي في الترتيب.

بعد الفشل في التسجيل في أي من مواجهاتهم الأربعة الموسم الماضي، تقدم أرسنال بدقيقة واحدة بالضبط على مدار الساعة في نهاية هجوم مرتد سريع، حيث قام مارتن أوديجارد بتخطي جابرييل مارتينيلي ليتخطى مواطنه أليسون.

حرم ليفربول من ركلة جزاء في الدقيقة 15 عندما ارتطمت ذراع غابرييل بالكرة، لكن بعد فحص مطول بتقنية حكم الفيديو المساعد، تمت تبرئته من ارتكاب أي مخالفات.

واصل الريدز البحث عن هدف التعادل واقترب من العثور على هدف عندما وجد داروين نونيز بعض المساحة داخل مربع 18 ياردة لإطلاق تسديدة مخيفة، لكن آرون رامسدال تصدى بشكل غريزي قوي ليضربها بعيدا.

كان على سدادة إنجلترا أن تكون في حالة تأهب لمنع ويليام ساليبا من تحويل الكرة إلى شباكه بعد فترة وجيزة حيث وضع ليفربول مظهر ليفربول الجديد خط المواجهة لأرسنال.

كان محمد صلاح هو التالي لتجربة حظه بعد أن رقص على مرمى الظهير الأيسر المؤقت تاكهيرو تومياسو، على الرغم من أن تسديدته كانت جرجرة وسقطت على نطاق واسع.

وجد ليفربول هدف التعادل المستحق عندما قام لويس دياز بتسديد الكرة المنحرفة من غابرييل، وقام بالتعادل مع داروين نونيز ليسجل هدفه الأول منذ اليوم الافتتاحي للموسم.

في نهاية الوقت المحتسب بدل الضائع في نهاية الشوط الأول، عاد أرسنال إلى المقدمة في نهاية استراحة أخرى، وهذه المرة قام مارتينيلي بصناعة الهدف لبوكايو ساكا.

اقترب أصحاب الأرض من إضافة الهدف الثالث مباشرة بعد الشوط الأول عندما فشل ليفربول في التعامل مع عرضية مارتينيلي منخفضة، مع تصدي أوديجارد وساكا للتسديدتين.

اقترب أوديجارد مرة أخرى بتسديدة من 18 ياردة بعد لحظات، لكن قيادته المنخفضة كانت مباشرة في يدي أليسون.

لكن أرسنال دفع ثمن عدم التسجيل في هذه الفترة المحمومة حيث كانت كرة ديوجو جوتا العكسية في روبرتو فيرمينو رائعة، وانتقل البرازيلي إلى الزاوية البعيدة بنهاية رائعة.

استعاد فريق أرتيتا السيطرة على المباراة على الرغم من تلك الانتكاسة، على الرغم من أنه قضى معظم الدقائق الـ 15 التالية في اللعب على حافة منطقة جزاء ليفربول دون الكثير من الاختراق.

حصل أرسنال على ركلة جزاء في الدقيقة 73 عندما ضرب تياجو ربلة جابرييل جيسوس، وبعد قليل من الضربات، صعد ساكا ليضع أرسنال في المقدمة للمرة الثالثة.

حاول هارفي إليوت الفوز بركلة جزاء متأخرة من كيران تيرني مع إقتراب عقارب الساعة، لكن لم يتأثر الحكم مايكل أوليفر أو حكم الفيديو المساعد.

أراد جيسوس ركلة جزاء من تلقاء نفسه بعد أن وصل بين فيرجيل فان دايك وأليسون، على الرغم من منح ركلة ركنية بدلا من ذلك.

تمكن أرسنال من البقاء على قيد الحياة لأكثر من خمس دقائق من الوقت المحتسب بدل الضائع ليضمن فوزه الثامن في تسع مباريات بالدوري الممتاز حتى الآن هذا الموسم، بينما فاز ليفربول في اثنتين فقط من أول ثماني مباريات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى