الدوري الإنجليزي

أرسنال 2-1 برينتفورد: ثنائية ساكا و سميث رو الدبابير

أرسنال يفوز على برينتفورد بفضل ثنائية ساكا و سميث رو

عزز أرسنال أماله في إنهاء الموسم في المراكز الأربع الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز بفوزه 2-1 على برينتفورد في استاد الإمارات ليثأر لهزيمته المفاجئة أمام النحل في أغسطس.

خرج أرسنال من الفخاخ و أطلق بن وايت كرة رأسية احتاجت كريستيان نورجارد للتدخل في القائم الخلفي.

ثم أوقف كريستوفر أجر تمريرة بوكايو ساكا قبل أن يسدد أرسنال الكرة في الشباك في الدقيقة 12. تمريرة جرانيت تشاكا دخلت الشباك من قبل ألكسندر لاكازيت، لكن حكم الفيديو المساعد قضى بأن السويسري  وقع في مصيدة التسلل بشكل طفيف في عملية بناء الهجمة.

واصل فريق ميكيل أرتيتا الدفع حيث سجل معدل استحواذ مذهل بنسبة 82٪ بعد 20 دقيقة، لكن لم يكن هناك أي طريق عبر ديفيد رايا في مرمى برينتفورد. سمح لاوديجارد بالتسديد من مسافة قريبة بعد فترة وجيزة، لكن بونتوس يانسون أوقف الكرة بساقه ليحول الكرة إلى الخلف لركلة ركنية.

كانت هذه آخر الأشياء التي تخلى عنها توماس فرانك، حيث تم استدعاء رايا من جهد بن وايت الخشن من حافة المنطقة بعد أن هز إيثان بينوك إيماءة كيران تيرني بعيدا عن الخطر.

ثم كان أنصار أرسنال داخل استاد الإمارات يصرخون من أجل ركلة جزاء بعد 90 ثانية فقط. بدت الكرة و كأنها تضرب ذراع يوان ويسا عندما انزلق المهاجم لصد ضربة سيدريك سواريس، لكن حكم الفيديو المساعد حكم بعدم وجود أي انتهاك من قبل رجل برينتفورد.

و مع ذلك لم يسمح فريق أرتيتا أبدا بتفاقم إحباطهم حيث كسروا التعادل بعد دقيقتين فقط من الشوط الثاني.

قام لاكازيت بتحويل الكرة إلى سميث رو في الفضاء. مع تجاوز أجر، قام لاعب خط الوسط بضرب الكرة قبل أن يسدد مجهودا رائعا في الزاوية البعيدة بعيدا عن متناول ديفيد رايا.

ثم اقترب تيرني من مضاعفة التفوق بعد مرور ساعة عندما جمع الكرة في الفضاء على حافة المنطقة لكن تسديدته أحبطها التراجع برايان مبيومو.

بدأ برينتفورد في النمو في المباراة حيث اقترب مبيومو من الطرف الآخر لكن أرسنال أنهى المباراة دون أدنى شك قبل 12 دقيقة على نهاية المباراة.

سقط بونتوس يانسون تحت الحد الأدنى من الاتصال مع لاكازيت على خط المنتصف حيث جمع توماس بارتي الكرة السائبة و تقدم للأمام. قام الغاني بتأخير تمريرة قبل أن يغذي ساكا الذي أطلق جهدا مدويا في المرمى البعيد.

أنقذ برينتفورد شريان الحياة في الوقت المحتسب بدل الضائع عندما هز نورجارد الشباك بعد ارتداد من ركلة حرة أطلقت في منطقة الجزاء، لكن ذلك كان قليلا جدا و بعد فوات الأوان بالنسبة للجانب الضيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى