الدوري الإسباني

أتليتيك بيلباو يطيح بحامل اللقب برشلونة في كأس ملك إسبانيا

أتليتيك بيلباو يطيح بحامل اللقب برشلونة في كأس ملك إسبانيا

التقى متنافسو نهائي كأس الملك العام الماضي في دور الـ16 مساء الخميس، حيث خرج برشلونة من البطولة بعد هزيمة مثيرة 3-2 في الوقت الإضافي أمام أتليتيك بيلباو.

جاء فريق تشافي من الخلف مرتين في الوقت الأصلي بفضل هدفين من فيران توريس و بيدري في الشوط الأول و الثاني و لكن خرجوا في النهاية من ركلة جزاء من إيكير مونياين.

كان الفريقان يلعبان بعضهما البعض بعد أيام من عودتهما إلى إسبانيا، بعد خيبة أمل متبادلة في بطولة كأس السوبر التي أقيمت في المملكة العربية السعودية و التي انتصر فيها ريال مدريد.

فيما كانت بداية قوية لأصحاب الأرض بيلباو، تم كسر الجمود في أقل من دقيقتين. شرع نيكو ويليامز، الذي تسبب في جميع أنواع المشاكل لجوردي ألبا، في صعود الجناح الأيمن قبل أن يجد مونياين، الذي صنع لحظة من السحر ليفتتح التسجيل.

بعد أن استولى على سحب ويليامز، وضع قائد نادي أتلتيك نفسه على الجانب الأيسر من منطقة الجزاء، قبل أن يحصل بطريقة ما على مزيج مثالي من الإستلام و اللف لتسديد الكرة فوق مارك أندريه تير شتيجن في الزاوية البعيدة.

كان رد فعل رجال تشافي جيدا على النكسة، و وجدوا أقدامهم تدريجيا في التعادل، و سجلوا هدف التعادل بعد 20 دقيقة. سجل توريس هدفه الأول بألوان برشلونة، حيث ثنى الكرة بشكل رائع في الزاوية البعيدة بعد تلقي تمريرة سيرجيو بوسكيتس داخل المنطقة.

قد يكون برشلونة قد تعادل و لكن، في الروح الحقيقية لتعادل الكأس، تغير الزخم مرة أخرى. كان من المفترض أن يهز كل من مونياين و أوسكار دي ماركوس و ويليامز و أوهان سانسيت و راؤول جارسيا الشباك قبل أن يصفر الحكم نهاية الشوط الأول لكن مزيجا من اللمسات البطيئة و حراسة المرمى القوية أنقذ الفريق الزائر مع وصول المباراة إلى منتصفها.

أجبر ويليامز تير شتيجن على الإنقاذ مرة أخرى بعد دقائق من استئناف اللعب، على الرغم من أنه بشكل عام لم يعمل أي من حراس المرمى بشكل كبير بعد الاستراحة. كان ذلك حتى الدقيقة 85 عندما اندلعت المباراة.

مع تبقي خمس دقائق على نهاية المباراة، كسر بيلباو أخيرا خط برشلونة الأخير و استعاد تقدمه. بعد دقائق من محاولة البديل إيناكي ويليامز عرضية أثارت قلق الضيوف بسقوطها على العارضة، و سجل أصحاب الأرض هدفهم الثاني في الليلة من وضع من الكرات الثابتة.

بعد مشاجرة قوية في منطقة الجزاء ذات الست ياردات، اندلعت الكرة في القائم الخلفي حيث نجح إنيجو مارتينيز الذي كان يحاول على ما يبدو بصعوبة تفويته في ضرب الكرة فوق الخط، مما أدى إلى جنون سان ماميس.

خرج رجال مارسيلينو من الاحتفال مرة أخرى بعد ثلاث دقائق فقط، على الرغم من أن حكم الفيديو المساعد أفسد الحفلة بعد أن اصطدم بأليكس بيرينجير في موقف تسلل قبل أن يضع الكرة في الشباك عادت تلك اللحظة لتطارد أتليتيك كلوب بعد فترة وجيزة.

تم إلقاء كل الجهود على مرمى الفريق المضيف، و على الرغم من عدم استحقاقه بالكامل، شق فريق تشافي طريقه للعودة إلى التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

استغل بيدري ركلة داني ألفيش غير المنتظمة، و سدد بيدري في الشباك على حافة المنطقة لإرسال التعادل إلى الوقت الإضافي قبل أن ينطلق بعيدا في احتفال حماسي.

و مع ذلك، البلوجرانا مرة أخرى تتلقى شباكه هدفا قبل نهاية الشوط الأؤل من الوقت الإضافي، عندما أعلن الحكم عن ركلة جزاء لصالح بيلباو بعد مراجعة على شاشة جانب الملعب بعد لمس جوردي ألبا الكرة بيده. لم يخطئ مونياين في جعل النتيجة 3-2 لأصحاب الأرض.

بعد ذلك، كان لدى برشلونة بصيص أمل واحد، على الرغم من أن تسديدة توريس دخلت الشباك لكن مساعد الحكم رفع الراية بشكل متأخر ليفسد فرحة الجماهير. لم يتمكن الزائرون من تحطيم جدار بيلباو المبني من الطوب مع اقتراب المباراة من نهايتها، و استسلموا في النهاية ليخرجوا من كأس ملك إسبانيا.

في حين أن حامل اللقب لن يكون الآن قادرا على الدفاع عن لقبه إلا أن الاهتمام سيتحول بقوة إلى مسائل الدوري الأسباني حيث يسعى برشلونة للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا بدءا من رحلة يوم الأحد إلى ديبورتيفو ألافيس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى