دوري أبطال أوروبا

أتلتيكو مدريد يغادر دوري أبطال أوروبا بعد خسارة بورتو

أقصي أتلتيكو مدريد من كرة القدم الأوروبية للمرة الأولى منذ عام 2007 حيث احتل المركز الأخير في مجموعته بدوري أبطال أوروبا.

تم إقصاء فريق دييغو سيميوني بالفعل من منافسة الأندية الأولى في أوروبا مع بقاء جولة واحدة من المباريات. وكانت آمالهم قد انتهت في ظروف مأساوية قبل أسبوع بعد أن فشلوا في تسجيل ركلة جزاء تم احتسابها بعد صافرة التفرغ بالتعادل أمام باير ليفركوزن.

ذهب الفريق الإسباني إلى بورتو وهو يعلم أنهم بحاجة إلى الفوز لضمان خروج المغلوب في الدوري الأوروبي، لكن هزيمتهم في شمال البرتغال إلى جانب تجنب ليفركوزن للهزيمة أمام كلوب بروج حسمت مصيرهم في الجدول.

تأهل بورتو وكلوب بروج بالفعل لدور الـ16 من المسابقة، لكن الفريق البرتغالي احتاج إلى الفوز على أتلتيكو وأمل ألا يفوز بروج خارج أرضه في ألمانيا لضمان صدارة المجموعة.

كان فريق سيرجيو كونسيساو مهيمنا طوال المباراة واستغرق الأمر خمس دقائق فقط ليأخذ أصحاب الأرض في المقدمة حيث كان مهدي تاريمي في متناول اليد للاستفادة من تسديدة عرضية من إيفانيلسون.

في منتصف الشوط الأول، أدى الضغط من بورتو إلى تسجيل الهدف الثاني حيث حصل لاعب خط الوسط الدولي الكندي ستيفن أوستاكيو على نهاية ركلة ركنية من ويندرسون جالينو، الذي استغل بالكامل خطأ دفاعيا من ستيفان سافيتش.

أتلتيكو مدريد الذي كان بعيد المنال طوال الليل وثاني أفضل نتيجة بشكل مريح في اللقاء، كان لديه الكرة في الشباك قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة حيث سدد أنطوان جريزمان الشباك في مرمى ديوغو كوستا، لكن الهدف أُلغي بسبب انتهاك سابق من رودريجو دي بول.

ربما كان الهدف غير المسموح به قرارا صارما، لكن في الحقيقة كان أتليتي محظوظا لأنهم لم يتأخروا كثيرا، حيث أبقى الحارس يان أوبلاك الضيوف في المنافسة بسلسلة من التصديات الرائعة طوال الوقت. أعطى هدف في مرمى الخصم في الدقيقة الأخيرة من ركلة ركنية من يانيك كاراسكو أتليتي الأمل في وقت متأخر، لكنه كان ضئيلا للغاية وبعد فوات الأوان.

ضمنت خسارة أتليتي، جنبا إلى جنب مع لقاء سلبي في ليفركوزن، أن يواجه فريق سيميوني النصف الثاني من الموسم بدون أي نوع من كرة القدم الأوروبية للمرة الأولى خلال فترة ولايته وأول مرة للنادي منذ عام 2007.

وقال جريزمان للصحفيين بعد المباراة: “لم نستحق الوصول إلى دور الستة عشر أو حتى الدوري الأوروبي، حان الوقت لسد أفواهنا والعمل والقتال”.

يتأهل بورتو إلى دور الستة عشر مع تقدم الفائز بالمجموعة مع تقدم كلوب بروج وصيف المجموعة حيث سينتقل باير ليفركوزن من البوندسليجا إلى دور الـ16 في الدوري الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى